中文 العربي Contact Us Links
   Home > News
Jordanian Tourism Minister talked about her visit to China (Text in Arabic)
2004/12/05
بوران: السوق الصيني من أهم المقاصد السياحية أمام المنتج الاردني عمان - الرأي - اكدت وزيرة السياحة والآثار الدكتورة علياء بوران ان السوق السياحي الصيني بات من اهم المقاصد السياحية والأسواق الهامة للسياحة الاردنية نظراً لاتساع حجم هذا السوق والحركة السياحية النشطة التي يصدرها للاسواق السياحية العالمية وان الاردن قد اثبت حضوره القوي فيه وتثبيت تواجده لديه كمقصد سياحي هام للسائح الصيني. وقالت الدكتورة بوران عقب عودتها يوم امس من الصين مترئسة وفداً رسمياً اردنياً أجرى مباحثات مع وزير السياحة الصيني ومسؤولي الطيران المدني وشركات الطيران في الصين ان الاردن قد انهى كافة الترتيبات اللازمة لبدء استقطاب السياح من الصين بعد محادثات وصفتها بالناجحة والمهمة مع نظيرها الصيني. واضافت انه من المتوقع ان تبدأ المجموعات السياحية الصينية بالوصول الى الاردن مع مطلع العام المقبل وخاصة وان وكلاء السياحة والسفر الاردنيين وممثلي القطاعات السياحية الاخرى قد تعرفوا على متطلبات واحتياجات السائح الصيني والخدمات والتسهيلات التي يرغبون في الحصول عليها والانماط السياحية التي يرغبون في التعرف عليها. وقالت لقد لمسنا ومن خلال لقاءاتنا المكثفة مع مختلف المسؤولين وصناع القرار السياحي في الصين ان المنتج السياحي الاردني منتج مطلوب للسائح الصيني نظراً لتنوعه وغنى موارده الأثرية والسياحية. واجرت بوران محادثات مع نظيرها الصيني وذلك في اطار تفعيل اتفاقية التعاون السياحي بين الاردن والصين تركزت على الاجراءات التي سينتجها الاردن لاستقطاب السياحة الصينية والترتيبات اللازمة لبدء قدوم الافواج السياحية من الصين وتوفير ادلاء سياحة اردنيين يتحدثون اللغة الصينية وتوفير متطلبات الخدمات السياحية المطلوبة للسائح الصيني. كما بيّنت بوران لنظيرها الصيني التسهيلات التي ستقدم للمجموعات السياحية الصينية حيث سيمنح السائح الصيني تأشيرة الدخول للاردن من خلال المنافذ الحدودية ولا يتطلب حضوره للاردن الحصول على تأشيرة دخول مسبقاً وما من شأن هذه الخطوة من زيادة انسيابية الحركة السياحية وتبسيط الاجراءات المتعلقة بقدوم المجموعات السياحية الصينية للاردن. كما تركزت المباحثات الاردنية مع وزير السياحة الصيني ومسؤولي الطيران المدني والخطوط الجوية الصينية على امكانية فتح خط طيران مباشر ما بين الصين والاردن وتنظيم الرحلات المباشرة ما بين عمّان ومدينتي شنغهاي وبكين لزيادة حجم التدفقات السياحية بين البلدين وتخفيض كلفة ووقت الرحلات السياحية بين البلدين. وافتتحت بوران الجناح الاردني الذي نظمته هيئة تنشيط السياحة في معرض شنغهاي الدولي للسياحة والسفر والذي يبرز اهم المقومات السياحية والاثرية والحضارية في الاردن ويقدم صورة ترويحية متكاملة للمنتج السياحي الاردني. وقد تسلمت بوران جائزة التميز الاعلاني الذي حصل عليها الجناح الاردني في المعرض وهي ارفع جائزة سياحية صينية تقدم في معرض شنغهاي للسياحة والسفر للبلدان التي تميزت اجنحتها وموادها الترويجية والاعلامية بتقديم منتجها السياحي بأفضل صورة اعلانية. والتقت بوران في الجناح الاردني في المعرض مع اهم خمسين وكيلاً سياحياً واصحاب شركات سفر ومنظمي رحلات سياحية للسياح الصينيين للخارج اطلعتهم في حوار ولقاء مباشر معهم على آخر المستجدات السياحية في الاردن والخطط التسويقية التي يتبعها الاردن في توسيع حضوره في الاسواق العالمية وتكثيف تواجده في المقاصد الهامة كالسوق الصيني والتي تتمثل بالتخصصية في التسويق وعدم اتباع العموميات بل من خلال خطط مركزة واهداف مباشرة تركز على سمات كل سوق سياحي وتبرز مميزات المنتج الاردني المطلوب والملائم لكل سوق سياحي والتركيز النوعي على المقاصد السياحية الرئيسية المصدرة للسياح. واكدت الدكتورة بوران ان الصين ومنذ ان وقعت اتفاقية التعاون السياحي مع الاردن في شهر تشرين اول من العام الماضي لمست ان هناك جهوداً موصولة ومتابعة حثيثة من قبل الجانب الاردني لتفعيل الاتفاقية واستقطاب السياح الصينيين وهذا ما دفعهم الى الموافقة على اقامة برامج وتعاون مشترك ما بين وكلاء السياحة في البلدين بهدف تنظيم رحلات سياحية للاردن. وقدمت الدكتورة بوران ايجازاً عن آخر التطورات والمتغيرات التي شهدتها صناعة السياحة في الاردن وكذلك الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال السياحة فرص واعدة وكبيرة امام صناعة السياحة الاردنية والتطورات التي شهدتها صناعة السياحة الاردنية سواء على صعيد الخدمات الفندقية والسياحية او تطوير المنتج السياحي وخلق منتجات سياحية جديدة تتواكب مع متطلبات واحتياجات الاسواق السياحية. وبيّنت بوران الخدمات والتسهيلات التي تقدم للسياح في الاردن ومقاصد الجذب السياحي التي من الممكن ان تشكل زيارتها برنامجاً سياحياً متكاملاً للسائح الصيني من حيث تنوع المنتج وتعدد مصادره. وكذلك اطلاعهم على برامج التسويق الفعّالة التي ينفذها الاردن وابرز ما تركز عليه الاستراتيجية الوطنية للسياحة للاعوام القادمة والتي من شأنها ان تحدث نقلة كبيرة في الأداء السياحي. كما التقت بوران مع عمدة مدينة بكين وبحثت معه آفاق التعاون القائم ما بين الاردن والصين وقدمت له ايجازاً عن التطور الحضاري والاقتصادي لمدينة عمان. ويذكر ان الصين قد قررت السماح لرعاياها بالتوجه الى الاردن بقصد السياحة والسماح والموافقة على اقامة تعامل مشترك ما بين وكلاء السياحة والسفر في البلدين لتنظيم برامج سياحية للسياح الصينيين الى الاردن والبدء بتفعيل اتفاقية التعاون السياحي الموقعة ما بينها والاردن دون ارسال وفد (فرق استطلاعية) الى الاردن على غرار ما تطبقه على الدول الاخرى في اتفاقياتها السياحية التي توقعها مع تلك الدول والتي تنص على قيام وفد صيني بمهمة استطلاعية للاطلاع على المنتج السياحي وعلى مستوى الخدمات السياحية للتأكد من مدى امكانية السماح للسياح الصينيين بالسياحة الى ذلك البلد قبل السماح لرعاياها بالسياحة الى اي من البلدان. ويذكر ايضاً ان الصين لا تسمح لرعاياها بالسفر بقصد السياحة الى اي بلد في العالم الا بعد توقيع اتفاقية تعاون سياحي مع اي من تلك البلدان التي تتوفر فيها مقومات سياحية مناسبة وتقوم الصين بارسال وفود استطلاعية اليها للتحقق والتأكد من منتجها السياحي. وضم الوفد الرسمي الاردني امين عام وزارة السياحة سلطان ابو جابر والرئيس التنفيذي للملكية الاردنية المهندس سامر المجالي وعدداً من المسؤولين في الوزارة والملكية الاردنية وهيئة تنشيط السياحة.
Suggest To A Friend
  Print